الرئيسية - الأخبار - عضو مجلس شورى في “السعودية” يدعو لكتم أصوات الآذان

عضو مجلس شورى في “السعودية” يدعو لكتم أصوات الآذان

مرآة الجزيرة

دعا عيسى الغيث أحد أعضاء “مجلس الشورى”، في “السعودية” إلى إسكات أصوات الآذان، معتبراً أنه في الوقت الحالي انتفت الحاجة لذلك بسب تطور التجهيزات والمواقع الإلكترونية.

كلام الغيث جاء في مقال نشره في صحيفة “الوطن” السعودية، إذ اعتبر أن أصوات الآذان تسبب إزعاج للسكان كونها تنطلق مع بعضها البعض كما دعا إلى معقابة كل من يخالف المقترح الجديد بعقوبات حاسمة بحسب وصفه.

وقال: “وطننا بلاد الحرمين الشريفين وبه أكبر عدد مساجد في العالم حيث بلغت مائة ألف مسجد، وآلاف منابر الجمعة، وبالتالي فالواجب كما عممته وزارة شؤون المساجد أن يكتفى بالميكروفونات في الأذان فقط دون الإقامة فضلاً عن الصلاة، وأن يكون بدرجة منخفضة تُعلم ولا تؤذي، لا سيما الأطفال والمرضى خصوصاً في أذان الفجر، ناهيك عن تعدد المساجد في الحي الواحد وتداخل أصواتها وتباين أوقاتها”.

وأضاف: “في زمن الحزم ينبغي أن يحسم هذا الأمر بلا حرج ولا مواربة، ومن خالفه من المؤذنين وغيرهم فتتم معاقبته نظاماً، فقد ولّى زمن الغلاة والمزايدين على خلق الله وعباده الصالحين ودعاته المصلحين”.

الغيث أرفق مقالته بتعليق آخر عبر حسابه علة موقع “تويتر”، كتب فيه: “ميكروفونات المساجد ينبغي أن يحسم هذا الأمر، ومن خالفه فتتم معاقبته، فقد ولّى زمن الغلاة والمزايدين على خلق الله وعباده الصالحين ودعاته المصلحي”.

الجدير ذكره أن دعوات الغيث لقيت رفضاً حاداً من قبل مغردين على مواقع التواصل، انتقدوا بشدّة إقدامه على المطالبة بإبطال أمر يراه المسلمون من المسلّمات، في الوقت الذي يتلكأ فيه عن التصريح بكلمة حول الضرائب وارتفاع الأسعار وتدني المستوى المعيشي كونه أحد رجال السلطات.

يشار إلى أن “السعودية” تشهد تغييرات جذرية في البنية الثقافية للبلاد، بما في ذلك تحجيم الهوية الدينية تماشياً مع رؤية ولي العهد محمد بن سلمان الذي يتطلع إلى “سعودية” جديدة تشبه الغرب من الخارج فقط، لكنها في الحقيقة باقية على رجعيتها وتاريخها القمعي، وهو ما يثير انتقادات واسعة في صفوف المحافظين الذين يرفضون الهوية الجديدة ويتمسكون بثقافتهم الدينية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك