الرئيسية - إقليمي - استشهاد شقيق قائد “أنصار الله” السيد إبراهيم الحوثي..وإدانات تستنكر الجريمة الغادرة

استشهاد شقيق قائد “أنصار الله” السيد إبراهيم الحوثي..وإدانات تستنكر الجريمة الغادرة

مرآة الجزيرة

استشهد القيادي في “أنصار الله”، إبراهيم بدر الدين الحوثي، شقيق قائد حركة “أنصار الله” السيد عبد الملك الحوثي، وذلك بفعل عملية اغتيال من قبل قوى العدوان، وعلى “أيادي الغدر التابعة للعدوان الأمريكي الإسرائيلي السعودي”.

ونعت وزارة الداخلية في بيان، إبراهيم بدرالدين الحوثي، وأكدت “أنها لن تتوانى في ملاحقة وضبط أدوات العدوان الإجرامية التي نفذت جريمة اغتيال الشهيد إبراهيم الحوثي”.

وتقدمت وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بـ”أصدق العزاء والمواساة لزعيم حركة أنصار الله عبد الملك بدرالدين الحوثي، ولكافة آل الحوثي وللشعب اليمني”.

وفي تفاصيل عملية الاغتيال الذي تم في منطقة حدة بأمانة العاصمة صنعاء، “فإن الشهيد تلقى اتصالا هاتفيا من أحد الأشخاص المعروفين بأن هناك قضية ومشكلة كبيرة يجب حلها والتدخل فيها من قبل الشهيد شخصيا، وطلب منه الذهاب إلى بيت أحد الأشخاص في حدة، ووصل الشهيد إلى هناك فطلبوا منه أن يضع سلاحه هو ومرافقه فوق السيارة، وبعد أن وضع سلاحه ودخل إلى المنزل تم اطلاق النار عليه وعلى مرافقه”.

وعلى أثر الجريمة، تحركت الأجهزة الأمنية ووزارة الداخلية إلى المكان وداهمته وداهمت عدة منازل مجاورة وقامت بنقل جثمان الشهيد ورفقيه وتم ضبط مجموعة كبيرة من الخلية، وكان بحوزة هذه الخلية أسماء كثيرة من القيادات الأمنية والعسكرية والسياسية والشعبية، حيث ستقوم وزارة الداخلية بالتوضيح أكثر عن العملية هذه خلال مؤتمر صحفي سيعقد في وقت لاحق.

على أثر الجريمة بدأت برقيات الإدانة والتعزية، وفي اتصال أجراه رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط بقائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، أعرب عن خالص تعازيه ومواساته للسيد الحوثي وكافة إخوانه وأسرة آل الحوثي باستشهاد أخيه إبراهيم بدرالدين الحوثي الذي طالته أياد الغدر التابعة للعدوان الأمريكي الإسرائيلي وأدواته.

وأكد أن التضحية والفداء في سبيل الله والدفاع عن المستضعفين هو طريق العظماء والمخلصين والذي كان الشهيد إبراهيم الحوثي أحدهم، مشددا على أن الأجهزة الأمنية لن تألوا جهداً في ملاحقة وضبط أياد الغدر الإجرامية التابعة للعدوان وتقديمها للعدالة لتنال جزاءها الرادع.

وفي بيان، تقدم “حزب الله”، “للشعب اليمني الشقيق ولقيادته الشريفة وللأخ القائد العزيز السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي بأصدق مشاعر التعزية والمواساة باستشهاد القيادي في حركة أنصار الله السيد إبراهيم بدرالدين الحوثي الذي التحق بركب الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا”.

“حزب الله”، يؤكد أن سقوط القادة اليمنيين شهداء هو بشارة نصر للشعب اليمني ودليل حي على إخلاص قيادته وصدق مجاهديه، منددا “بشدة بهذه العملية الإجرامية وعمليات القتل والمجازر الجماعية والتدمير الشامل لليمن الشقيق ومؤسساته ومرافقه”.

كما جدد التأكيد على ضرورة وقف هذا العدوان الظالم “الذي لا يستفيد منه سوى العدو الصهيوني والمتآمرين معه على قضايا أمتنا وشعوبها”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك