اليمن يرفض التمثيل في مجلس الدول المطلة على البحر الأمر

مرآة الجزيرة

أكّد “المجلس السياسي الأعلى في اليمن” رفض تمثيل اليمن بمجلس الدول المطلّة على البحر الأحمر وخليج عدن، معتبراً أن ذلك هو أحد أدوات التحالف السعودي لمحاصرة الشعب اليمني بطرق جديدة.

وفي إجتماعٍ عُقد برئاسة الرئيس اليمني مهدي المشاط، رفض الحاضرون ادعاء تمثيل اليمن في ما يسمى بمجلس الدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن وفق تعبيرهم.

وجاء في بيان صدر عن المجلس السياسي الأعلى أن مجلس الدول المطلة على البحر الأحمر، يعد أحد أدوات التحالف السعودي المستحدثة “لحصار الشعب اليمني بصبغة شرعية دولية جديدة، إثر فشل العدوان وكشف ذرائع للعدوان على اليمن أمام الرأي العام المحلي والعالمي”.

المجلس شدّد على حرصه على أمن الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن ومضيق باب المندب، لكنه دعا إلى “عدم الانجرار لمثل هذه الكيانات الهادفة خلق المزيد من الانقسام والتشظي للمواقف العربية والإسلامية”.

ولفت المجلس إلى أنه “كان الأجدر بالمشاركين في مثل هذه الكيانات أن يأتوا في إطار وحدة المواقف العربية التي تعالج صراعاتها المفتعلة التي فرضتها السياسيات الأمريكية والصهيونية لا المضي في عقد اجتماعات مشبوهة”.

هذا وقد أدان المجلس جريمة الإغتيال التي ارتكبتها الولايات المتحدة الأمريكية بحق الفريق الشهيد قاسم سليماني ورفيقه أبو مهدي المهندس مشدداً على رفضه للسياسة الأمريكية الهادفة إلى إضعاف وتمزيق المنطقة والسيطرة على ثرواتها ومقوماتها”. كما دعا لمواجهة الغطرسة الأمريكية كونها لا تستهدف بلد أو محور بل كل أحرار العالم الرافضين للهيمنة الأمريكية”.

الجدير ذكره أن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز أعلن مؤخراً تأسيس ما يسمى بمجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، بزعم تعزيز الأمن والإستقرار في المنطقة في أعقاب التوترات الدائرة بين الجمهورية الإسلامية في إيران وبين الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال “وزير الخارجية السعودي”، فيصل بن فرحان، في مؤتمر صحفي عقده عقب توقيع ميثاق التأسيس أن التحالف يضم دولا عربية وإفريقية ويعرف باسم “مجلس الدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن”. ويتألف من: “[السعودية] والسودان وجيبوتي والصومال وإريتريا ومصر واليمن [ حكومة الفار عبد ربه منصور هادي] والأردن”.

على إثر ذلك، شنّت وكالة الأنباء التركية “الأناضول” هجوماً على التحالفات التي أنشأتها “السعودية” في السنوات الخمس الأخيرة مؤكدةً أنها جميعها قد باءت بالفشل لأنها تفتقد إلى وحدة الهدف والتوجهات في إشارة إلى أن ذلك سيكون مصير التحالف الأخير.

الوكالة ذكرت التحالفات التي أنشأتها الرياض وهي “تحالف ​البحر الأحمر​، ​التحالف العربي​ في اليمن، ​التحالف الإسلامي​ العسكري لمحاربة ​الإرهاب​، الناتو العربي، ​التحالف الرباعي​ في مواجهة قطر ويضم [السعودية] و​الإمارات​ و​البحرين​ ومصر، بالإضافة إلى تحالفات [السعودية] ضد ​إيران​” مؤكدةً أن جميعها تفتقد لوحدة الهدف والتوجّهات والأولويات.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى