النشرةاليمن على طريق النصربارز

ثورة 21 سبتمبر اليمنية.. إعجاز وإنجاز

على طريق النصر..

البروفيسور عبدالعزيز محمد الترب*

منذ 26 آذار عام 2015 واليمن يقف وحيداً، ويكاد يكون أعزلاً من السلاح – لكنه مشبع بالإرادة والكرامة – في وجه عدوان سعودي –إماراتي غادر مدعوم غربياً وإسرائيلياً، كان سببه الوحيد أن اليمنيين كانوا قد أعلنوا قبل أقل من عام عبر ثورة 21 سبتمبر 2014 رفضهم للوصاية والتبعية واستلاب القرار الوطني ومطالبتهم، كشعوب العالم كلها وبما يتفق مع كل الشرائع الدنيوية والدينية، بحقهم في الحياة والحرية والتنمية والاستقلال.

ومنذ ذلك التاريخ واليمن الذي يستند على روح ثورة 21 سبتمبر – وعلى تاريخ موغل في القدم ومبني على الشخصية اليمنية الفريدة- صامد في وجه هذه الهجمة الهمجية الغير مسبوقة، بل إنه بدأ، وبعد فترة قصيرة من العدوان بالتحوّل، وبوسائل حربية، تعتبر شبه بدائية في عالم اليوم، من حالة الصمود المشرّف إلى المبادرة الهجومية، سواء كانت تحركات برية لتحرير الأرض اليمنية المحتلة أو عمليات جوية لقصف عواصم العدوان بالصواريخ الدقيقة والطائرات المسيرة لتذكيره بأن تبعات الحرب لن تقتصر على اليمن وشعبه بل ستطال ما يعتبره أهل العدوان مناطقهم الآمنة في “مدن الزجاج” المتعددة، وأنه أضعف من تحمل ذلك، ليكسر اليمنيون بهذه الاستراتيجية إرادة الغزاة الذين يتسلحون بأحدث ما أنتجته شركات السلاح الأمريكية والغربية و”الإسرائيلية” أيضاً، ولتكون، بالتالي، ثورة اليمنيين، ويكون صمودهم، الثورة والصمود الأكثر اعجازاً وانجازاً واستجلاباً للاعتزاز وتفريخاً للدروس والعبر في الألفية الثالثة حتى الآن.

والحال فإن ثورة 21 سبتمبر لم تأت من فراغ بل قامت، استناداً إلى إرث الكرامة المتأصّل عميقاً في اليمنيين، رداً على التدخلات الخارجية الفاجرة، السعودية تحديداً، التي تمكنت، ومنذ زمن طويل، عبر استغلال الأوضاع الدولية والإقليمية، من احتلال جزء من أراضي اليمن واقتطاعه وضمه إلى المملكة الوهابية، لكنها لم تكتف بذلك بل عمدت، وباستخدام أموال النفط و”بعثات” التبشير الوهابي، إلى محاولة تغيير صورة اليمن الداخلية والتأثير على نخبه وبناه الوطنية الداخلية تفتيتاً وتبعية، وبذلك وضعت البلاد بأسرها تحت سيطرة مراكز القوى والنفوذ والفساد التابعة للرياض والتي سعت الى تبرير ممارساتها الاستبدادية وفسادها البنيوي وتوجهاتها الإقصائية الطائفية بشعارات ما أنزل الله بها من سلطان، وحين لم يجد ذلك كله وخرج الشعب اليمني في سبتمبر بحثاً عن حقوقه المسلوبة وكرامته الوطنية، لم يتورع “حكام الاندفاع دون رؤية” في الخليج،  كما وصفهم الراحل محمد حسنين هيكل، بالتدخل العسكري المباشر في اليمن منذ آذار 2015م حتى الآن، وهو تدخل لم يتورع القائمين عليه من ارتكاب المجازر الموصوفة، باستخدام أحدث الطائرات والصواريخ والأسلحة المحرمة دولياً، بشهادة العالم بأسره، ضد الأطفال والشيوخ والنساء وكافة المدنيين في تجمعاتهم سواء كانت للعزاء أم للأفراح، وأكثر من ذلك عمد أطراف التحالف المجرم إلى استخدام تنظيم القاعدة الإرهابي تحت أنظار العالم الحر الصامت والمتواطئ في هجمتهم على اليمن، رغم أن هذه الدول بُنيت على أكتاف اليمنيين كما على أكتاف أخوتهم السوريين والمصريين، محاولين تدمير البنية التحتية للشعب اليمني لاركاعه وبالتالي إجهاض أهداف ثورة 21 سبتمبر المجيدة.

بهذا المعنى لم تكن ثورة 21 سبتمبر، في جوهرها، إلا انتصاراً وطنياً وسياسياً واستراتيجياً لليمن، جغرافية، وشعباً، من الوصاية والتدخل الخارجي في سيادته، وهي وصاية كانت، ولازالت، تعرف وتعمل وفق معادلة تقول إن خليجاً غنياً يعني ضرورة إبقاء اليمن في حالة التخلف والتبعية، لهذا فالحرب والعدوان مستمران عليه، ومحاولة تمزيق اليمن وتصعيد الخلافات بين فئات الشعب هي ترياق بقاء العدو واستمراره في نهب ثروات اليمن، دون أن نغفل أن الموقع الاستراتيجي اليمني على باب المندب، المتضافر مع حقيقة عروبة اليمن واليمنيين – اليمن عربي أصيل بل هو مهد العرب لقرون من الزمن – وتمسكهم الشديد والأصيل بها وبقضاياها وعلى رأسها القضية الفلسطينية، كان سبباً آخر للاستكلاب الخليجي التابع على اليمن خدمة لإسرائيل وأمريكا، وهذا ما يؤكده مشاركة واشنطن وتل أبيب المباشرة في العدوان على اليمن.

وفي هذا السياق كشفت الوثائق الكثير عن مشاركة مباشرة للطائرات والخبراء الإسرائيليون والأمريكيون في العدوان على اليمن، كما أن ما سرب مؤخراً عن تخطيط إماراتي ـ إسرائيلي لإنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة سقطرى اليمنية يكشف بجلاء عن سبب آخر للعدوان وهو استخدام اليمن في الصراعات الإقليمية والدولية الكبرى، فالقاعدة التي تخدم أجندة أبوظبي وتل أبيب ضد ايران، تخدم في الآن ذاته السيد الأمريكي الذي يريد إنشاء القاعدة في جزيرة إستراتيجية في المحيط الهندي كخطوة مفصلية في خطته لمحاصرة الصين.

لذلك يمكن القول بثقة أن ثورة 21 سبتمبر2014 هي ضرورة تاريخية ليس لإنقاذ اليمن واليمنيين من الوصاية والتبعية ومصادرة القرار السياسي والاقتصادي، بل أيضاً لإنقاذ العرب والعالم من المخططات الصهيوأمريكية، وبداية ذلك إعادة الاعتبار للشعب اليمني وإقامة نظام سياسي يعبر عن الشعب وليس عن مصالح الخارج، وهذا ما حصل عبر قطع أيدي الخارج المتمثلة ببعض النخب الداخلية العميلة.

لهذا كله فإن الثورة التي اندلعت كمسار تصحيحي خارجي وداخلي يفترض منها الاستمرار في سد الأبواب والنوافذ التي يحاول منها الخارج تكريس وصايته على القرار اليمني، وهذا يقتضي تحصين الداخل عبر بناء الدولة المدنية الحديثة بثوابت العصر والمنطق، أي الديمقراطية، والتعددية السياسية، والتداول السلمي للسلطة، وهذا يتطلب التسامح، والتنازل، والقبول بالآخر، وهذا بدوره يحتاج إلى رجال وقادة أصحاب إرادة ورؤى وقرار وكفاءة إدارية، يبحثون في تشكيل صيغة قيادية مصغّرة وجامعة ومرنة تتبعها حكومة كفاءات مصغرة (10 إلى 15 حقيبة) يتوفر في أعضائهما الارادة السياسية في تبنّي مشاريع وطنية وتلقف الكفاءات الوطنية المميزة التي تعتبر هي الثروة الوطنية المستدامة والتي هي أساس الثروات، كي تُساعد وتُسهم في بناء الدولة اليمنية الحديثة، دولة المؤسسات، بأسس متطورة وتكنولوجية وإدارة ناجحة، تعمل على فرض هيبة الدولة وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب وتفعيل الأجهزة الرقابية بالمعنى الحقيقي وتفعيل مبدأ الثواب والعقاب لمكافحة ومحاربة الفساد والبطالة، وبالطبع، ومع ذلك كله ينبغي الاستمرار في مواجهة العدوان الخارجي بالوسائل العسكرية التي تجعله يشعر بثمن عدوانه.

في ذكراها السادسة لا زالت الثورة مستمرة لأن أهدافها لم تتحقق بعد، لذلك على اليمنيين أن يظلوا متمسكين بثورة سبتمبر باعتبارها نبراساً مشعاً للنضال العنيد من أجل الحق، وبوصفها قدرهم الوحيد لأن الغزاة لازالوا متمسكين بوهم السيطرة على اليمن والقدرة على تكبيله أسيراً خدمة لقضاياهم وارتباطاتهم الخارجية المجرمة، لهذا كله لابد أن تبقى الثورة ولابد أن تستمر، وهو أمر محتوم لأن ما ميّز ثورة الـ 21 من سبتمبر هو الوعي الشعبي والقيادي الكبير بما يدور في داخل الوطن وفي محيطه القريب والبعيد، وامتلاكها الوسائل المناسبة لذلك وعلى رأسها الايمان بأن الكرامة، كما الحرية، تُؤخذ ولا تُعطى، وفي ذلك سر الانتصار النهائي القادم.

يطيب لي التأكيد أن اليمن أصبحت من بداية العدوان وحرب عليها في 26 مارس 2015 قوة ضمن دول الرفض في المنطقة. وقبل 2000 يوم من العدوان كان يمن الايمان والحكمة في موقع الدفاع وأصبح اليوم بقوة الله وحكمة وروى السيد قائد الثورة في موقع الهجوم وضرب المواقع الاستراتيجية لدول العدوان.

كان شعار دول العدوان ومرتزقته قادمون يا صنعاء واليوم شعارهم مارب صامدة. كان ناطقهم يصرح بأنه دمر 90% من أسلحتنا واليوم يناشد الأمم المتحدة أن تضغط على شعبنا حتى لا يقصف عمقهم بالبالستي والمسير. وكانوا يقولون إنهم يدافعوا عن العروبة من المد الفارسي واليوم يعلنون التطبيع مع “إسرائيل” ويبيعون العروبة والمقدسات الذي نستميث في الدفاع عنها.

أقول، إننا أقوياء منذ اليوم الأول للعدوان لأننا اعتمدنا على الله كوننا أصحاب قضية وحق، وأن استمرارهم في العدوان بمخططات تمزيق اليمن للاستفادة من ثرواته ونهبها. التاريخ يكتب أننا أقوياء ومن اليمن وبالتنسيق مع حركات التحرر والمقاومة نعيد القدس ونحرر الأراضي المحتلة كما حررناها بثورة وكفاح مسلح اعتبارا من 14 اكتوبر 1963 وحتى اعلان الاستقلال وطرد اخر جندي بريطاني من عدن في 30 نوفمبر 1967. لذا ورغم استمرار العدوان والحصار استطعنا ان نرسم طريق المستقبل ببرنامج (الرؤية الوطنية 2030) الذي تشكل الدليل النظري للتاسيس للدولة المدنية الحديثة بنظام وقانون.


* الخبير الاقتصادي والمحلل السياسي، استاذ الادارة والتنظيم

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى