النشرةبارزتقارير إجتياح العوامية

السلطات السعودية تحاول تغيير وجه القطيف عبر مهرجانات مزعومة على أنقاض المسوّرة

جعفر الموسى ـ خاص مرآة الجزيرة

بين الاعتقالات وعمليات الدهم والانتهاكات وسفك الدماء، وبين صورة مغايرة لواقع الحياة التي يكابدها أبناء “القطيف والأحساء” نتيجة انهماك آل السلطة في تنفيس غلها ضدهم، وتدعي أمام العالم صورة مغايرة لواقع ما تحيكه من مصائب وانتهاكات بحق المنطقة، تتبلور مشهدية المزاعم والادعاءات في العمران والتطوير في المناطق التي انقطت عليها، وهدمتها وهجّرت أبناءها، وقضت على إرثهم وحياتهم بكل ما تحمل من تفاصيل صغيرة وكبيرة، من دون أن تحرك ساكنا ضمن سياقاتها في مسلسل الاستهداف المتواصل بحق هذه البقعة الجغرافية التي دأب أهلها على الشموخ كما نخيل أرضهم.

حيّ “المسوّرة” الأثري، الذي عيود تاريخه لـكثر من 400 عام، انقضت عليه آلة الهدم والتدمير وعاثت فيه خراباً، وحوّلت بيوته الأثرية إلى ركام وحطام متجمعين على الأرض عام 2017، وعلى الرغم من الدعوات الأممية والتدخل بضرورة الحفاظ على الحي وتحسينه وتمكين أهلها من تخليد آثارهم، لم ترتدع السلطات وهدمت الحي بحج العمران والتطوير، اللذين برزا على شاكلة مغايرة من المزاعم، بعد سنوات الاعتداءات.

أرض المسورة بالقطيف، التي هدمت مساجدها ورحّل أبناءها وشردوا وارتوت الأرض بدماء أكثر من 30 شهيدا بينهم أطفال وعشرات الجرحى، وكل ذلك تحت مزاعم العمران، تحول بفعل سياسات السلطة في المنطقة إلى ساحة للمهرجانات والترفيه، التي كان يمكنها أن تقام في أي بقعة أخرى من المنطقة ذات المساحات الشاسعة، ورغم أهمية المهرجانات والفعاليات التي تحتاجها المنطقة، إلا أن لا مقارنة يمكن أن تكون بين اقتلاع أصحاب الأرض من جذورهم وهدم بيوتاتهم وبين إقامة فعاليات متنوعة لإرضاء رؤية ولي العهد محمد بن سلمان 2030، المصوّبة أهدافها ناحية تغيير الهوية الثقافية والاجتماعية للمنطقة.

منتصف أكتوبر الحالي، افتتحت السلطات ما اسمته “فعاليات مهرجان اليوم الدولي للمرأة الريفية”، وجرى التريج له عبر مقاطع فيديو مصورة لامرأة وسط المنطقة تختلف بشكلها وملابسها وتصرفاتها مع ما تتصف به المرأة في القطيف، في فصل يعكس ما تحكيه السطة في استهداف المنطقة ومحاولة تغيير وتبديل هويتها الثقافية والدينية والاجتماعية، وفق ما وصف مصدر أهلي خاص لـ”مرأة الجزيرة” منتقداً الممارسات التي تحاك ضد القطيف ومحاولات إدخال مفاهيم التغريب عليها رغم اعتزازها بالمحافظة على تفاصيلها التزامها وعاداتها وتقاليدها الدينية والاجتماعية، التي تبتعد كل البعد عما روّج له في هذا المهرجان المزعوم، الذي لايحاكي حرائر القطيف لا من قريب أو من بعيد.

ويحكي المصدر أن النظام ومنذ تهديمه لحي المسورة الأثري وارتكابه لانتهاكات جمّة بفعل كل ما بوسعه للانقضاض على المنطقة في ومحاولات لتبديل الوجه الأنقى للقطيف التي تأبى الانكسار أمام هجمته وهمجيته المتعمدتين. ويذكر بأن العام الماضي وفي محاولة للتهرب من هول جرائمتها في المسورة عمدت السلطة إلى إقامة مهرجان الزهور على أنقاض المساجد وأرواح  الشهداء، رغم أن هذه المشاريع كان يمكن لها أن تنشأ في أي مكان أخر غير مأوى وسكن العائلات.

لاشك أن المشاريع التي تجري وسط العوامية، تكشف الإستهداف الممنهج وغير المبرر ضد أهالي “المسورة” والقطيف،  تكشف الحنق السلطوي في النيل من أبناء المنطقة ومحاولة تغيير وجهها، إثر الانتهاكات الممارسة ضد أبنائها من جهة والعمل على إدخال مفاهيم تغريبية من جهة أخرى.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى